حملات تشجيع ورفع الوعيّ لتلقي لقاح الكورونا، وليس نقل معلومات هامة

صادقت الهيئة العامة للكنيست بتاريخ 24.2.21 بالقراءتين الثانية والثالثة على مشروع قانون لتعديل مرسوم الصحة العامة، والذي بموجبه يُسمح لوزارة الصحة بتمرير معلومات عن أولئك الذين لم يتم تطعيمهم إلى السلطات المحلية وإلى مدير عام وزارة التعليم وايضًا إلى جهات في وزارة الرفاه التي تدير مؤسسات علاجيّة. 

تحت ادعاء محاربة الوباء في العام الأخير، وزارة الصحة تحولت إلى وزارة تنتهك بشكل ممنهج حقوق الجمهور الذي من المفترض أنّ تحافظ على حقوقه. قبل عام، عندما بدأ الوباء بالتفشي في البلاد، ضغطت وزارة الصحة لاستعمال تقنية الشاباك من أجل تحديد مسار العدوى من خلال لقاء بين مرضى ومحيطهم. لاحقًا، قامت الوزارة بطرح أدوات أخرى. منها تثبيت تطبيق الذي يتعقب صاحبه وتحركاته خلال الأسبوع وعلى مدار اليوم. وبعد أنّ فشل تطبيق "مغين"، اخترعت وزارة الصحة تطبيق "الإشارة الضوئية"، والتي تطلب طلبات تتعارض من جوهر اختراعها. نهاية الأمر، قامت الوزارة بالدفع، بطريقة خطرة، إلى تشريع قانون خطير ينتهك قواعد وأخلاق مهنة الطب، كما وحقوق المرضى، وله تداعيات كارثيّةالموقف الذي أسمعه ايضًا قضاة المحكمة العليا في الإستئناف الذي تقدم بتاريخ 9.3.21 ودفعهم إلى تجميد القانون حاليًا. 

من نافل القول أنّ نقل المعلومات الطبيّة للسلطات المحلية ووزارة التربية والتعليم سيقوض ثقة المواطنين الكبيرة في صناديق المرضى، لدرجة تجنبهم تقديم المعلومات الأساسية للصناديق من أجل تلقي العلاج.

تتمتع السلطات المحلية بامتياز الوصول إلى الجمهور من خلال حملات مكثفة لرفع التوعية والحوافز الإيجابيّة لتلقي اللقاح دون الحاجة إلى الكشف عن معلومات طبيّة. كمواطنين، نؤمن بضرورة منح صناديق المرضى الوقت والوسائل للوصول إلى المرضى بطريقة لا تضر بهم وفي الثقة بين المعالج والمريض.

ساعدنا بالوصول إلى الهدف

وصلنا الآن 17 من أصل 2000

كيف سيساهم توقيعك بتغيير القرار؟ لماذا من المهم التوقيع؟

  • حملات تشجيع ورفع الوعيّ لتلقي لقاح الكورونا، وليس نقل معلومات هامة

    حملات توعية تشجع تلقي اللقاح وليس نشر معلومات

  • حملات تشجيع ورفع الوعيّ لتلقي لقاح الكورونا، وليس نقل معلومات هامة

    نشر معلومات عن الأفراد يعد مسًا بالأفراد

  • حملات تشجيع ورفع الوعيّ لتلقي لقاح الكورونا، وليس نقل معلومات هامة

    نوقف نقل معلومات عن الأفراد إلى السلطات المحلية ووزارة التعليم

لا يمكنك التوقيع, تاريخ الحملة منتهي

حملات مشابهه

ايقاف حملة الإعتقالات وتصفية الحسابات مع شبابنا العرب

ايقاف حملة الإعتقالات وتصفية الحسابات مع شبابنا العرب

تقوم الشرطة منذ أمس بتنفيذ حملة اعتقالات موسعة للشباب العرب، الذين مارسوا حقهم في التظاهر واسماع صوتهم، تدعى الشرطة أنّ الحملة تأتي لتقوية قوة الردع، في الوقت الذي أظهرت فيه ضعفًا كبيرًا في تعاملها مع ملف العنف! في المقا...

تطعيم ضد وباء الكورونا لـ "غير المواطنين" الفلسطينيين

تطعيم ضد وباء الكورونا لـ "غير المواطنين" الفلسطينيين

نشر مركز مكافحة وباء الكورونا التابع لوزارة الصحة، بتاريخ 10.2.21، المعايير التي وفقها يحصل المقيمين "دون مكانة" في إسرائيل، على التطعيمات، حيث حملت الوثيقة "ملخص مكانة التطعيم لغير المواطنين". وذكرت الوثيقة أنّ كل مقي...

المصادقة على مخطط لمكافحة العنف في المجتمع العربيّ

المصادقة على مخطط لمكافحة العنف في المجتمع العربيّ

مطالبنا بسيطة وواقعية، كل الي بدنا إياه خطة حقيقية لمحاربة العنف والجريمة! وفق الصورة الحاليّة، منذ مطلع العام الحالي قُتل 18 شخصا وعلى ما يبدو فإن عام 2021 من المتوقع أنّ يكون دامٍ أكثر. شاركونا في توجهنا للحكومة بطلب ا...

إلغاء المنع بدخول منظمات حقوق الإنسان إلى المدارس

إلغاء المنع بدخول منظمات حقوق الإنسان إلى المدارس

مهم جدا أولادنا يسمعوا ويتعرفوا على نشاطات منظمات حقوق الانسان! قرار وزير التعليم "يوآف غلانط" منع دخول ممثلي منظمات حقوق الإنسان إلى المدارس هو خطأ ووجب التراجع عن هذا القرار. في الحقيقة، إن وزير التعليم لا يملك صلاحية...